تواصل معنا
المعارض والفعاليات

المرأة العربية وفن الشارع

بقلم آية طارق (وبمشاركة : سما والي)

Street Art Egypt Arab Artist Aya Tarek Mural

كتاب ”جدران الحرية“ يوثق انفجار فن الشارع المصري. عملت بسمة حمدي ودون كارل الشهير ب "ستون" مع العديد من الفنانين مثل آية طارق، لتصوير فنهم ورؤيتهم وقصصهم.

تلقيت قبل أسابيع قليلة مكالمة هاتفية من مخرجة أحد الأفلام الوثائقية تطلب مني إجراء مقابلة عن فن الشارع في مصر. وبطبيعة الحال، سألت المخرجة عن الجوانب التي تخطط لمعالجتها في فيلمها. فأجابت: “الكتابة على الجدران والثورة المصرية في القاهرة”. حاولت أن أوضح لها أن عملي لا يتطرق إلى الجانب السياسي على الإطلاق وأنني لا أعمل في القاهرة بل في الإسكندرية، مسقط رأسي. فأجابت قائلة: لا يوجد مشكلةنحن نبحث عن أي فنانة شارع في مصر، وأنت الوحيدة التي وجدناها.“

هذه المرأة، مثل العديد من الصحفيين والمخرجين الآخرين الذين اتصلوا بي مؤخرًا، بالكاد اطلعوا على أي من أعمالي، ولا يبدو أن هذا يهمهم، طالما أنني امرأة عربية وفنان شارع، فهذا كل ما يهم.

العمل في الأماكن العامة له سحره الخاص (رغم صعوبته في بعض الأحيان). خاصة في المناطق التي لم يتم فيها التعرف على الفن العام. استغرق الأمر وقتا وجهدا لجعل المجتمع يعترف
بقيمة ما كنا نفعله على جدرانهم الثمينة.

Street Art Egypt Arab Artist Aya Tarek Mural
Aya Tarek In process, 'Tropical Androgyny', City Leaks Festival, Cologne, Germany, 2013, Credit photo: Robert Winter

Top image: Aya Tarek, 'Tropical Androgyny (detail)', Follerstrasse 75, Cologne, Germany, City Leaks Festival, 2013, Photo credit: Robert Winter

عندما بدأت مسيرتي المهنية في عام 2008، كان فن الشارع حلماً بعيد المنال، شكلاً من أشكال الفن الساخر في مصر. كنت قد ورثت استوديو جدي في وسط مدينة الإسكندرية، حيث عملت مع فريقي.

كان جدي مصمم غرافيك من الستينيات إلى التسعينيات، وتخصص في صناعة الملصقات السينمائية. ترك وراءه مساحة متهالكة لاستوديو حديث يعود إلى الستينيات، ويقع عند سفح مبنى كلاسيكي جديد بالقرب من أسواق الخشب والورق في وسط مدينة الإسكندرية. إن جماليات منتصف القرن، إضافة إلى التصميم الحديث وأدوات الطباعة التي تركها لنا لإجراء تجاربنا، هي التي ألهمت في البداية أسلوبي الفني. كان الاستوديو، الذي أصبح يُعرف رسميًا كمؤسسة فنية، هو المكان الذي ولدت فيه أفكارنا وتقنياتنا، وأصبحت شوارع الإسكندرية معرضنا المفتوح.

العمل في الأماكن العامة له سحره الخاص (رغم صعوبته في بعض الأحيان). خاصة في المناطق التي لم يتم فيها التعرف على الفن العام، استغرق الأمر وقتا وجهدا لجعل المجتمع يعترف بقيمة ما كنا نفعله على جدرانهم الثمينة.

لم يكن كوني امرأة تعمل في الشارع في ذلك الوقت مهما على الإطلاق. بالنسبة لنا، لم يكن الجنس مشكلة. لم نشعر بأننا مضطرون إلى معالجة مسألة اضطهاد المرأة في مصر، بالنسبة لنا، وللمارة، كان الأمر يتعلق بالجماليات. كان يتعلق بقيمة العمل: كان يتعلق بالفن.

Street Art Egypt Arab Artist Aya Tarek Mural
©Aya Tarek, 2011
Street Art Egypt Arab Artist Aya Tarek Mural
©Aya Tarek, 2013
Street Art Egypt Arab Artist Aya Tarek Mural
©Aya Tarek, 2013
Street Art Egypt Arab Artist Aya Tarek Mural
©Aya Tarek, 2013

في الوقت الحاضر، تواجه الفنانات وباستمرار مشكلة محاولة فصل أنفسهن عن العلامات الملصقة عليهن بسبب جنسهن. وبالمثل، كان الفنانون المصريون (ذكور وإناث) في القرن العشرين ضحايا أيضًا لجنسيات النقاد. التسمية في حد ذاتها ليست مهمة، بل إن الاغتراب الحتمي للفنان بمجرد أن يصبح “موضوع دراسة” هو الذي يدمر العمل. يصبح هذا أكثر وضوحا عندما يتم نقد العمل نفسه بشكل مختلف – وعندما يتم تقييمه على أنه فن “نسائي”، أو فن “مصري” وليس مجرد فن – وعندما ينبع تصور العمل من أول ضربة للفنان.

في عام 2009، دعاني المخرج أحمد عبد الله للمشاركة في فيلمه “ميكروفون”. في ذلك الوقت كنت قد عملت على العديد من الجداريات حول شوارع الإسكندرية. يهدف الفيلم إلى تسليط الضوء على المشهد الثقافي الاسكندراني من خلال عرض الموسيقيين وفناني الشارع والمتزلجين (مشهد آخر متنامٍ في مصر وُلد أيضًا في الإسكندرية) ضمن مخطط درامي. 

صنعت عددًا من الجداريات للفيلم. شعرت بمسؤولية عرض مشهد فن الشارع في الإسكندرية بدقة. قمت بتطوير تقنيات خاصة للفيلم وتحديت نفسي لإنشاء قطع تمثيلية أصلية. تم إنتاج الفيلم في نهاية عام 2010 وكان من المقرر عرضه لأول مرة في 25 يناير 2011.

25 يناير 2011: تاريخ لا ينسى. بداية 18 يومًا من الاحتجاجات التي انتهت بإسقاط الرئيس السابق حسني مبارك وظهور تيار الجرافيتي في مصر. لقد كان وقتًا مزدهرًا لوسائل الإعلام المحلية والأجنبية في المنطقة.

واليوم، وبعد عامين، تتنوع الموضوعات الإخبارية الشائعة بين اضطهاد المرأة وصعود فن الشارع في مصر، ولا سيما في القاهرة. ودمج الاثنين معًا سيكون بمثابة انتصار مزدوج لوسائل الإعلام. نجح الصحفيون المحليون والأجانب في الازدهار في قضايا نوع الجنس، بدءًا من حقوق المرأة العربية في المنطقة، إلى الاعتداء الجنسي، إلى إنجازات المرأة المتواضعة في مجال الفنون. كإمرأة وفنانة شارع في هذا الزمان والمكان بالذات يعني أن تكوني في دائرة الضوء، وأن يتم قصفك بالأسئلة باستمرار.

Street Art Egypt Arab Artist Aya Tarek Mural
Aya Tarek, 'Tropical Androgyny', Follerstrasse 75, Cologne, Germany, City Leaks Festival, 2013, Photo credit: Robert Winter

تركيز وسائل الإعلام على المرأة العربية وفن الشارع أمر صعب ومثير للمشاكل في نفس الوقت.

فهو يلعب على حقيقة تنتشر على نطاق واسع وهي : أن العديد من الدول العربية لديها مجتمع ذكوري. يقترح “النساء العربيات وفن الشارع” أيضًا منظورًا بسيطا جدا حول موضوع أكثر تعقيدًا، لأنه يفترض أن جميع النساء العربيات لديهن شيء مشترك: ليس فقط أنهن نساء ولكنهن نساء عربيات، وليس هذا فقط، بل هن فنانات شارع عربيات. تشير العبارة إلى أن جميع فنانات الشارع العربيات متشابهات. والأهم من ذلك، أن هذا يعني أن أعمالهن الفنية متماثلة، وأن ندرة وجودهن تجعلهن موضوعًا يستحق المعالجة.

أما أنا، فعندما بدأت العمل كفنان شارع، لم يكن عملا يسيطر عليه الذكور. في الواقع، لم يكن له وجود على الإطلاق في مصر. لم يبدأ مشهد الكتابة على الجدران في الازدهار إلا بعد ثورة 2011 وسرعان ما أصبح يُنظر إليه كشكل فني يهيمن عليه الذكور. إن الافتراض القائل بأن الفضاء العام في مصر مكان مخصص للرجل أمر واسع الانتشار ومفهوم، لا سيما مع التركيز المتزايد على التحرش الجنسي كشأن سياسي. إن هيمنة الرجال في الشارع، مع حاجتهم المستمرة لإعادة تأكيد رجولتهم، تبعد النساء عن هذا المجال العام وتجعلهم ركيزة ضعيفة. هذه هي النتيجة المريبة والمقلقة لضعف الذكور، ومع ذلك فإن النساء هن من يعانين من العواقب.

لا يعني هذا أن جميع فنانات الشوارع العربيات يستمدن إلهامهن من جنسهن، ولا يعني أنه لا يمكن انتقادهن مثل نظرائهن من الرجال. ولكن، وبالنسبة لي، كان الأمر دائمًا يتعلق بالعمل، بالجماليات، وبخلق الجمال وسط الفوضى.

@queenofazrita2
ayatarek.com

آية طارق هي رسام وفنان شارع ومؤسس مشارك ل Kanschaft ، تعيش وتعمل في الإسكندرية، مصر. يستكشف فنها مفهوم التواصل الحضري. بغض النظر عن نهجها المفاهيمي، ينقل عملها الكوميدي النابض بالحياة إحساسًا بالبساطة والجدل.

تحقق، ومن خلال اللوحات الجدارية الخاصة بالموقع، في الأفكار المتعلقة بالأماكن العامة المحيطة. شاركت آية طارق في العديد من المعارض والفعاليات في الإسكندرية والقاهرة والشارقة والمنامة وبيروت وبرلين وكولونيا وفرانكفورت وفلورنسا.

wallsoffreedom.com

يتضمن هذا المسح الشامل لفن الشارع المبدع للثورة المصرية وقائعًا عن الأوضاع السياسية اليومية المتقلبة وهي تنكشف بسرعة. ترسم “جدران الحرية” رحلة الثورة، من أوج لحظات الأمل والإلهام، إلى الكابوس المخيف والعنيف الذي انحدرت إليه اليوم. مهدت الصور المؤلمة للأحداث الرئيسية والتي التقطها المصورون والناشطون المشهورون لهذه الدراما السياسية. كتاب “جدران الحرية” غني بمقالات كتبها فنانون وخبراء في العديد من المجالات، وفيه رسومات على الجدران للخلفيات التاريخية والاجتماعية والسياسية والثقافية التي شكلت فن الثورة هذا.

قام بتحرير وتنسيق هذا الكتاب، بسمة حمدي، دون كارل ومقدمة بقلم الروائي، والمعلق السياسي والثقافي أهداف سويف، والمرشح النهائي لجائزة بوكر الأدبية.

عدد رقم
1

روح المجتمع

سبتمبر–نوفمبر ٢٠٢١
error: Content is protected !!

Explore new perspectives on art and design from
our community and our international contributors

تعرف على معارضنا وفعالياتنا الحالية والسابقة