تواصل معنا
المعارض والفعاليات

نوف الخنجي
وغادة القاشوطي

طلبنا من ضيوفنا اختيار طالب يرون ضرورة تسليط الضوء على أعماله ويرغبون في مشاركة موهبته مع العالم، ويعتقدون بأن اسمه سيصبح معروفا قريبا في قطر

اكتشف اختيار المنسقة والمصممة عائشة السويدي!

Noof Alkhenji and Ghada Al-qashouti Graphics Middle East Emerging

الألوان تتحدث

هو مشروع بحثي في تصميم الغرافيك يسعى إلى فك رموز ألوان العباءة وإعطاء اسماء لها. إنها محادثة مفتوحة حول الألوان. ماذا تعني ألوان العباءة؟ ينقل اختيار المرأة للون عند ارتداء العباءة مجموعة واسعة من المعاني العاطفية في كثير من الأحيان: من الحرية المرحة إلى الاحترام التقليدي.


العباءة لباس تقليدي قديم يعود تاريخه إلى آلاف السنين. الغرض الرئيسي من العباءة اليوم هو أن تحمي المرأة نفسها من الاهتمام غير المرغوب فيه وكذلك إظهار توع من الاحترام الديني والثقافي. بينما تم ارتداء العباءة السوداء في البلدان الإسلامية لعدة أجيال، فقد تم مؤخرًا تقديم المزيد والمزيد من الألوان والتي لا يزال بعض الناس غير متألفين معها أو حتى متقبلين لها.


باستخدام البيانات التي تم جمعها من الدراسات الاستقصائية والاستبيانات من أشخاص من الجامعة ومن عامة الناس، يتوج الألوان تتحدث مجموعة من عينات الألوان المسماة حديثاً للعباءة. هذا المشروع يعيد صياغة معاني الألوان مع إبراز النطاق المتزايد لألوان العبايات المتوفرة والاحتفال به. الهدف من هذا البحث هو فك الشفرة والتعرف على المعنى العاطفي لمن ترتدي العباءة في الأماكن العامة. عينات ألوان العباية تعطي معنى وتعمل كدليل لفهم المرأة القطرية والخيارات اليومية التي نواجهها في الأماكن العامة.

حياتنا لعبة

تأتي لعبة “حياتنا لعبة” استجابة لدور المرأة في المجتمع القطري، وتتساءل كيف يمكن للتصميم وأنشطة التصميم – وخاصة من خلال الفكاهة واللعب – أن يسلط الضوء على موضوعات دقيقة وصعبة لإثارة البصيرة والتفكير المجتمعي. لآلاف السنين نظرت المجتمعات في جميع أنحاء العالم إلى النساء على أنهن شيء أدنى مرارًا وتكرارًا. واليوم، لم تقتصر هذه النظرة على التقاليد الثقافية وحسب، بل أيضًا تستمر وسائل الإعلام العالمية المعاصرة في إدامة الصور النمطية للجنسين دون فهم المرأة ومشاعرها في سياقات محددة. من خلال استكشاف قوة الألعاب والفكاهة في التصميم أهدف إلى إلقاء الضوء على دور المرأة في المجتمع – وتسليط الضوء على التقاليد الزوجية ومهام الحياة اليومية – من منظور المرأة القطرية. تأمل حياتنا لعبة في التركيز والتساؤل وإبراز دور الصدفة في حياة المرأة القطرية من خلال السخرية والفكاهة.

السيرة الذاتية
بهية شهاب

بهية شهاب فنان ومؤلف تقيم في القاهرة. هي بروفيسور في التصميم ومؤسس برنامج تصميم الغرافيك بالجامعة الأمريكية بالقاهرة. عُرضت أعمالها على المستوى الدولي وحصلت على عدد من الجوائز الدولية بما في ذلك قائمة المائة سيدة من البي بي سي، وزمالة تيد العليا، وجائزة الأمير كلاوس، وجائزة اليونسكو-الشارقة للثقافة العربية. وهي المدير المؤسس لـمختبر الحروف في الجامعة الأمريكية بالقاهرة. تشمل أحدث إصداراتها كتاب You Can Crush the Flowers: A Visual Memoir of the Egyptian Revolution والكتاب الذي شاركت في تأليفه والحائز على جائزة: A History of Arab Graphic Design.

عن المشاريع المختاره: ”الألوان تتحدث وحياتنا لعبة“

مشروع الألوان تتحدث هو نظرة ثاقبة حول كيفية تأثير التحكم في لون الفستان على حياة النساء في مجتمعات الخليج العربي. نشأت نوف وهي ترتدي العباءة السوداء طوال حياتها، واستكشفت في مشروعها معنى ارتداء اللون وكيف ينعكس ذلك على نفسية النساء اللواتي يرتدينه. تعكس أسماء عينات الألوان التمكين وتؤكد تأكيدًا جميلًا على أن اللون لديه القدرة على التحرر. ستمر بساطة الفكرة دون أن يلاحظها أحد إذا لم تكن تعلم أنه تم استخدام اللون تاريخيًا لتقسيم الطبقات الاجتماعية مع الطبقات الحاكمة التي تمنع الجماهير من ارتداء اللون الأرجواني في روما القديمة أو أنه كان يُسمح للفلاحين في بعض مجتمعات العصور الوسطى بارتداء اللون البني فقط. خلال عرضها أمام لجنة التحكيم، ارتدت نوف عباءة خضراء تدل على “أنا حرة أخيرًا” وفقًا لنظام ألوانها. نادرًا ما تتاح لنا الفرصة لمشاهدة الحرية الفردية للأشخاص الذين نلتقي بهم عن طريق الصدفة، وأنا أشعر بالتواضع من حقيقة أنني رأيت نوف وهي ترتدي لونًا من اختيارها في الأماكن العامة لأول مرة في حياتها.

مشروع حياتنا لعبة ينتقد نظرة المجتمع إلى الزواج والمرأة في المجتمع القطري. في عرضها الذكي، تُصنَّف النساء على أنها ألعاب خشبية خالية من الحياة أو الاختيار. إن عرضها لمثل هذا النظام الاجتماعي المعقد بطريقة فكاهية وخفيفة، ولكن في نفس الوقت بطريقة ثاقبة للغاية، يكشف كيف يتم تحويل بعض النساء إلى سلعة مثل الألعاب التي مثلتها. ينتقد مشروعها الافتقار إلى حرية اختيار شريك الحياة والحب وكيف يصنف المجتمع النساء بناءً على مظهرهن الخارجي وعمرهن وخلفياتهن الاجتماعية ولكن ليس بناءً على هويتهن كبشر.

يسلط كلا المشروعين الضوء على حقوق المرأة وحريتها في اختيار ما يناسبها كفرد. سواء كان الأمر بسيطًا مثل اختيار لون الفستان الذي ترغب في ارتدائه أو معقدًا مثل اختيار شريك حياتها.

يسلط كلا المشروعين الضوء على حقوق المرأة وحريتها في اختيار ما يناسبها كفرد. سواء كان الأمر بسيطًا مثل اختيار لون الفستان الذي ترغب في ارتدائه أو معقدًا مثل اختيار شريك حياتها.

بهية شهاب
Bahia Shehab Portrait © Bahia Shehab.
Noof Alkhenji, ‘Color Speak,’ Graphic Design 2022
Noof Alkhenji, ‘Color Speak’ Project Detail, Graphic Design 2022 © Nic van der Bijl, VCUarts Qatar.
Ghada Al-qashouti, ‘Our Life is a Game,’ Graphic Design 2022 © Nic van der Bijl, VCUarts Qatar.
يلعب تصميم الغرافيك في جامعة فرجينيا كومنولث كلية فنون التصميم في قطر دورا حيويا في المنطقة من خلال التعليم والبحث الذي يركّز على الإنتاج الثقافي والابتكار الاجتماعي والحفاظ على التراث الثقافي وتطويره. تعاون خريجونا واستكشفوا مجموعة من الأدوات والمواد وطرق التصنيع لتطوير ممارسات إبداعية تتخطى هذا التخصص وقادرة على إعادة تصوّر دور التصميم في المجتمع. ويشرفنا أن نقدم لكم خريجي دفعة ٢٠٢٢ : المواطنين المبدعين المتمكنين والمتأصلين والمشاركين الثقافيين، والذي سيكون لهم تأثير إبداعي وخلاق في عالمنا.

عبدالرحمن معاذ الخطيب
الهنوف جاسم عبد الله 
فاطمه رمضان
غايتري ميالثيل
غاده علي مردف القاشوطي
غادة صالح محمد حسين علي
هاجر محمد ابراهيم عالم
هاله بنت محمد الغانم
هناء محمد فخري جاسم فخري
مشاعل خالد الباكر
محمد جمال ناصر
نعيمة منيف المجدوبة
نوف جاسم عبدالله جاسم الخنجي
نور عبد الوهاب
رزان خالد مصطفى
روضة حسن الشيب
سارا احمد حسن حمد ابراهيم الهلال
شريفة وائل اإلتربي

الأساتذة: أستريد كينسنجر (رئيس القسم) بسمة حمدي، دانييل إيمانز، لو السبروك، ليلاند هيل، ليفاي هاميت، مريم الحميد، مايكل هيرشرود و بيتر مارتن.

Exhibition View, Graphic Design 2022 © Nic van der Bijl, VCUarts Qatar.

تعليق موجز

دفعة عام 2021 في تصميم الغرافيك هي مجموعة رائعة من الشابات. رأيناهم يكبرن ويتطورن على مر السنين إلى ما هن عليه اليوم، مجموعة من المبدعات الرائعات المتمكنات والمتأصلات. ابتكرت كل منهن مشروع تخرج فريد من نوعه يعكس اهتماماتهن وشغفهن بممارسة تخصصهن في تصميم الغرافيك ونحن فخورون جدًا بإنجازاتهن.

من بين خريجي هذا العام، زينب الشيباني والتي لطالما كانت متميزة في التزامها وارتباطها بتخصصها. يتضح شغفها وحبها للطباعة العربية والثقافة المرئية في قدرتها على التكيف والمرونة في مواجهة جائحة كوفيد 19. ابتكرت مشروع ”الواجهة الرئيسية“ لتلبية متطلبات مشروع التعلم التجريبي ببرنامج درجة الشرف، والذي تضمن تحويل مجلس الأسرة إلى استوديو طباعة.

استكشف مشروعها للتخرج طموحها وتفانيها في تطوير أشكال الطباعة العربية من خلال إبراز المعاني الكامنة واقتراح الأشكال المستقبلية، والاحتفاء بالممارسات المحلية لتعزيز تنوع الخط العربي وطبيعته التعبيرية. يسلط عملها الضوء على أهمية الحفاظ على التراث الثقافي والحاجة إلى تطوير التصميم في المنطقة. نحن ممتنون لعائشة السويدي على تقديرها واختيار عملها.

عدد رقم
4

المواهب الخام

مايو اغسطس 2022
error: Content is protected !!

Learn about our open and past events

Explore new perspectives on art and design from
our community and our international contributors

تعرف على معارضنا وفعالياتنا الحالية والسابقة