تواصل معنا
المعارض والفعاليات
تشغيل الفيديو

تصميم دوحة

هل انت عجيب؟ غريب بطريقة مدهشة، مثير بطريقة رائعة، وخارج عن المألوف.

تصميم عجيب! مهرجان عام استمر لعدة أيام، تمكن الزوار من التفاعل مع منتجات ورش العمل، وزيارة المعارض، والاستمتاع بالعديد من الألعاب، ومشاهدة العروض والتفاعل مع كل ما هو عجيب!

من البداية...

تصميم عجيب! ولد في سبتمبر 2013 عندما اجتمع الرؤساء الأربعة – ليفاي هاميت ومايكل هيرشرود وريتشارد لومبارد وسيموني موسكولينو – لوضع اقتراح لمؤتمر تصميم القادم 2015.

في ذلك الوقت، كانت الطاقة داخل جامعة فرجينيا كومنولث كلية فنون التصميم في قطر، وفي جميع أنحاء الدوحة، تنبض بحماسة غريبة ومرحة. كان داميان هيرست في الدوحة – قدم معرضًا في جاليري الرواق وكشف النقاب عن فن عام مؤلف من مجموعة ضخمة من الأطفال باللون البرونزي في المدينة التعليمية – بينما أصبحت المشاريع في الجامعة تجريبية أكثر مع المواد والعمليات المبتكرة والمحتوى المرئي. دفعت هذه البيئة الرؤساء الأربعة إلى التعمق في فكرة “اللعب” كمحفز للفن والتصميم.

في البداية، شعر الرؤساء الأربعة أن هذه الفكرة ستؤدي قليلا إلى نتائج خارجة عن المألوف، ولا يمكن التنبؤ بها إلى حد ما، وقاموا بتشجيع التعاون والمشاركة الحية أيضًا.

تصميم عجيب! ولد في سبتمبر 2013 عندما اجتمع الرؤساء الأربعة – ليفاي هاميت ومايكل هيرشرود وريتشارد لومبارد وسيموني موسكولينو – لوضع اقتراح لمؤتمر تصميم القادم 2015. في ذلك الوقت، كانت الطاقة داخل جامعة فرجينيا كومنولث كلية فنون التصميم في قطر، وفي جميع أنحاء الدوحة، تنبض بحماسة غريبة ومرحة. كان داميان هيرست في الدوحة – قدم معرضًا في جاليري الرواق وكشف النقاب عن فن عام مؤلف من مجموعة ضخمة من الأطفال باللون البرونزي في المدينة التعليمية – بينما أصبحت المشاريع في الجامعة أكثر تجريبية مع المواد والعمليات المبتكرة والمحتوى المرئي. دفعت هذه البيئة الرؤساء الأربعة إلى التعمق في فكرة ”اللعب“ كمحفز للفن والتصميم.

في البداية، شعر الرؤساء الأربعة أن هذه الفكرة ستؤدي قليلا إلى نتائج خارجة عن المألوف، ولا يمكن التنبؤ بها إلى حد ما، وعليه قاموا بتشجيع التعاون والمشاركة الحية أيضًا.

أردنا ابتكار منصة مفتوحة يشعر فيها الطلاب - وجميع المشاركين - بالراحة لأن يكونوا على طبيعتهم. وقد فعلوا.

ليفاي هاميت، الرئيس المشارك، ”تصميم دوحة 2015“

”تصميم دوحة“ هو مؤتمر في الفن والتصميم يعقد كل سنتين. بالإضافة إلى مشاركة الطلاب وأعضاء هيئة التدريس في جامعة فرجينيا كومنولث، يعمل هذا الحدث على جذب المصممين والفنانين والأكاديميين والمتخصصين في هذا القطاع من جميع أنحاء العالم.

tasmeemdoha.com/2015/live

#DIYBattleOfTheBands workshop, Tasmeem Doha 3ajeeb!, 2015 ©VCUarts Qatar
This workshop used everyday objects to create nonsensical outcomes with visuals and sound that were performed in an experimental music competition on festival day. Led by Ben Kinsley
“The four of us went out to promote Tasmeem in Doha. We wore the heads through Souq Wakif and MIA Park to do a photo shoot. This ended up creating a large performance piece where everyone was suddenly interested in wanting to wear the hats because I think no one had quite experienced anything like that in Doha.” - Tasmeem Doha 2015 co-chairs

رؤساء المؤتمر

يعمل ريتشارد لومبارد على نصح وتوجيه المصممين والشركات فيما يخص الأمور المتعلقة بالمواد ذات الصلة بأعمالهم. عمل كعضو في هيئة التدريس في جامعة فرجينيا كومنولث كلية فنون التصميم في قطر خلال الفترة من عام 2010 إلى عام 2016. وشغل منصب أمين مكتبة المواد.
دفع “عجيب!” باثنين من حرس الحدود السعوديين إلى الضحك طوال الطريق، كان هناك بالونا ذهبيا يتمايل في مهب الريح. حارس ثالث وقف بجانب شاحنتي، ولم يكن مستمتعا …
كنت في طريق العودة لمعرض تصميم الدوحة 2015 من أيام التصميم في دبي، لم نكن نعلم ما سيكون موقف نقطة التفتيش الجمركية في طريقنا إلى الدوحة: ما الذي سيفعله موظفي الحدود في حمولتي من الدمى، والدراجات المصنوعة من الخيزران، ومشغلات التسجيلات، والروبوتات؟

Frank Head Richard Lombard Tasmeem Doha 2015 3ajeeb

كان الهدف من هذا المؤتمر هو تقديم المرح كمنهجية: منهج للتعلم والتحقيق والابتكار.

الرئيس المشارك ريتشارد لومبارد
Frank Head Michael Hersrud Tasmeem Doha 2015 3ajeeb

michael.hd@
qatar.vcu.edu/people/michael-hersrud

مايكل هيرشرود : أستاذ مشارك في تصميم الغرافيك – جامعة فرجينيا كومنولث كلية فنون التصميم في قطر.

في اليوم الثاني من تصميم عجيب! وفي حوالي الساعة السابعة مساءً، كنت لا أزال في المبنى أساعد عددًا قليلاً من قادة ورش العمل. بدا كل شيء هادئًا، رأيت دراجة ذات مظهر فريد في أحد ورش العمل “Bamboo Bikes” ولم أستطع مقاومة إغراء القفز والركوب عليها والتجول بها حول القاعات للتحقق من كل معداتها. أخذت بعض الوقت للتعود عليها واستخدام الدواسة في العجلة الخلفية، شعرت بالقلق والخوف من الاصطدام قليلاً، ولكنني بدأت في التعود عليها.
وسرعان ما اكتشفت أن المبنى لم يكن هادئًا – كان الطلاب وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية والحضور في كل مكان – يعملون على مشاريعهم داخل الفصول الدراسية، ويرقصون على الموسيقى المنبعثة من هواتفهم الآي فون في القاعات ذات الوجوه المرسومة. وكانوا يشاركون في ألعاب من تنس الطاولة والجولف المصغر. وكانوا يقومون بالرسم والقص والتلوين والطباعة ثلاثية الأبعاد وبرمجة الروبوتات.
لم يكن هناك واجبات منزلية، ولم يكن هناك مواعيد تسليم نهائية، ولم يكن هناك تقييم ودرجات، ولم يكن هناك سبب للتواجد في الجامعة بعد ساعات من انتهاء يوم المؤتمر؛ ولكن كان هناك الكثير من الناس الذين يعملون ويلعبون بمرح ومتعة.
بينما كنت أقود الدراجة في القاعة الزعفرانية، ورائحة الفشار تعبق في الجو، شعرت بالطاقة والحيوية الموجودة في المبنى. زدت السرعة وأنا أتجه إلى المنعطف الأخير لأدرك أن دراجتي المجنونة لا تحتوي على فرامل. أصبت بالذعر (قليلاً)، ولكنني شعرت بالسعادة وأنا أرى وسائد المجلس على جانبي القاعة. لقد أمنت لي هبوطًا سلسًا.

michael.hd@
qatar.vcu.edu/people/michael-hersrud

مايكل هيرشرود : أستاذ مشارك في تصميم الغرافيك – جامعة فرجينيا كومنولث كلية فنون التصميم في قطر.

في حوالي الساعة السابعة مساءً في اليوم الثاني من تصميم عجيب!، كنت لا أزال في المبنى أساعد عددًا قليلاً من قادة ورش العمل. بدا كل شيء هادئًا، رأيت دراجة ذات مظهر فريد في أحد ورش العمل “Bamboo Bikes” ولم أستطع مقاومة إغراء القفز والركوب عليها والتجول بها حول القاعات للتحقق من كل معداتها. أخذت بعض الوقت للتعود عليها واستخدام الدواسة في العجلة الخلفية، شعرت بالقلق قليلاً خوفا من الاصطدام، ولكنني بدأت في التعود عليها.
سرعان ما اكتشفت أن المبنى لم يكن هادئًا – كان الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والحضور في كل مكان – يعملون على مشاريعهم داخل الفصول الدراسية، ويرقصون على الموسيقى المنبعثة من هواتفهم الآي فون في القاعات ذات الوجوه المرسومة. وكانوا يشاركون في ألعاب من تنس الطاولة والجولف المصغر. وكانوا يقومون بالرسم والقص والتلوين والطباعة ثلاثية الأبعاد وبرمجة الروبوتات.
لم يكن هناك واجبات منزلية، ولم يكن هناك مواعيد نهائية للتسليم، ولم يكن هناك تقييم ودرجات، ولم يكن هناك سبب للتواجد في الجامعة بعد ساعات من انتهاء يوم المؤتمر؛ ولكن كان هناك الكثير من الناس الذين يعملون ويلعبون ويمرحون.
بينما كنت أقود الدراجة في القاعة الزعفرانية، ورائحة الفشار تعبق في الجو، شعرت بالطاقة والحيوية الموجودة في المبنى. زدت السرعة وأنا أتجه إلى المنعطف الأخير لأدرك أن دراجتي المجنونة لا تحتوي على فرامل. أصبت بالذعر (قليلاً)، ولكنني شعرت بالسعادة وأنا أرى وسائد المجلس على جانبي القاعة. لقد أمنت لي هبوطًا سلسًا.

Frank Head Simone Muscolino Tasmeem Doha 2015 3ajeeb

muscolino@
qatar.vcu.edu/people/simone-muscolino

سيموني موسكولينو أستاذ مشارك ومدير برنامج الفن التأسيسي – جامعة فرجينيا كومنولث كلية فنون التصميم في قطر.

في وقت متأخر من ليلة الثلاثاء من شهر يناير، كنت أنا وليفاي في مقر عجيب! بعد فترة طويلة من الاجتماعات. وكنا بحاجة لمعرفة مدى قرب المؤتمر.
بدأت مؤخرًا بمتابعة كيسي نيستات على السناب شات، وكنا نتحدث عن مدى جودته في استخدام هذه الوسيلة من وسائل التواصل الاجتماعي والتي أصبحت تستخدم بشكل متزايد. وكيف يحظى بشعبية بين طلابنا. ولما يتمتع به من مزيج من الطاقة والتحفيز والمشاركة، اتفقنا على أن كيسي سيكون الخيار الأمثل. علمنا أيضًا أنه لم يكن يخطط للسفر، لأنه رزق بمولود حديثا. ولكن قررنا أن نجرب.
زرنا موقعه الإلكتروني، بحثًا عن عنوان بريده الإلكتروني، وفي صفحة “للتواصل معنا” وجدنا هذه الملاحظة:
“من فضلك اجعل رسالتك مختصرة، فأنا أقرأ أول جملتين فقط على أي حال.”
ولذلك قمنا بإرسال هذه الرسالة له:
“الدوحة قطر. المحاضرة الختامية لتصميم دوحة. رحلة ذهاب وعودة على درجة رجال الأعمال + بعض الدولارات.
نحن نحبك.”
بعد بضع ساعات وصلنا الرد:
“مرحبا سيموني، كانت رسالتك موجزةً جدًا! هل يمكنك إخباري بالمزيد، ومشاركة بعض التفاصيل. شكرا جزيلا. كيسي “
كان ذلك كافياً لبدء محادثة والتوصل إلى اتفاق وعقد لحدث ختامي رائع. إنه رجل رائع.

Frank Head Levi Hammett Tasmeem Doha 2015 3ajeeb

exact.location@
qatar.vcu.edu/people/levi-hammett

ليفي هاميت: أستاذ مشارك في تصميم الغرافيك – جامعة فرجينيا كومنولث كلية فنون التصميم في قطر.
بحلول اليوم الثاني، بدأ الحدث بأكمله يتحول إلى نظام عملاق. استحوذت ورش العمل على الحياة وتوسعت كل مساحة مفتوحة لتضم عوالم فردية من النشاط المكثف.
أتذكر أنني كنت أتجول في المبنى، وأتفادى راكبي الدراجات وهم يقودونها في الممرات، وكرات بينج بونج ترتد من الجدران والروبوتات العشوائية تجوب الطوابق.
ما أدهشني هو هذه المجموعة المتنوعة من الناس والتي كانت وراء كل هذا النشاط: أساتذة، طلاب، أولياء أمور، أطفال، من خلفيات ثقافية مختلفة.
ولكن، وبحلول نهاية اليوم الخامس، شعرت وكأن الجميع أصبحوا عائلة. ليست عائلة عادية بأي حال من الأحوال، لكنها كانت بالتأكيد رائعة بطريقة مثيرة، وغريبة بطريقة مدهشة، وعجيبة بعض الشيء …

رؤية

تصميم عجيب! هدف إلى مقاربة التبادل الإبداعي بطرق جديدة وغير تقليدية. لتحقيق هذه الغاية، أردنا تحويل المؤتمر والذي يستمر عادة لمدة أسبوع إلى مهرجان ...

الرئيس المشارك سيموني موسكولينو

في محادثة مع رؤساء المؤتمر

مقابلة أجرتها نوربانو الحجازي، ماجستير في التصميم 18'

سونك جيل - لورم ابسوم

“A line of students just doing selfies with Casey Neistat which was pretty cool, I think.” - Co-chair Michael Hersrud
“Literally all the entire VCUarts Qatar community faculty and students showed up to this random performance of the DIY Battle of the Bands (led by Ben Kingsley) in the middle of the afternoon. It was really telling to me that people enjoyed the conference instead of leaving or going home or having something better to do.” - Co-chair Michael Hersrud
“We were seeing Tasmeem from the eyes of all the participants in the audience, which was something quite new in 2015 you know, it's something I mean it's six years ago, but it's ages ago in terms of social media.” - Co-chair Simone Muscolino “We created the original Tik Tok!” - Co-chair Michael Hersrud
Installation at The Gallery at VCUarts Qatar, Tasmeem Doha 3ajeeb!, 2015
Installation at The Gallery at VCUarts Qatar, Tasmeem Doha 3ajeeb!, 2015 ©VCUarts Qatar
Tasmeem 2015 3ajeeb! Art Design Conference Doha Qatar VCUarts
Tasmeem 2015: 3ajeeb! ©VCUarts Qatar
“We only got to process it (referring to Tasmeem 2019) after it was over and when we were doing the dissemination of taking it to conferences and talking about it and discussing it amongst ourselves.” - Excerpt of audio interview

فكرة رئيسية

إن مفهوم “اللعب” في الفن والتصميم ليس بجديد. يمكنكم العثور عليه في أعمال الشخصيات المؤثرة مثل تشارلز وراي ايمز وليبوش نيكلوفا والذين رأوا قيمة كبيرة في الألعاب المصممة جيدًا كما فعلوا في الكراسي ذات التصميم الجيد.

 من وجهة نظر أكثر معاصرة، نظرنا إلى فنانين ومصممين يتخيلون سيناريوهات مستقبلية مثل تلك المعروضة في متحف الفن الحديث – معرض Talk to Me 2011.

في هذا المعرض، تخيلت الأعمال عالماً يحتاج فيه كل كائن إلى إظهار المشاعر الإنسانية و “الارتباط” بأصحابه بطريقة شخصية. يقدم تيم براون، الرئيس التنفيذي في IDEO، منظورًا يهتم بالصناعة، يقول “إن المرح يساعدنا في الحصول على حلول إبداعية أفضل – ويساعدنا على أداء وظائفنا بشكل أفضل.”
لطالما كان اللعب محور الخطاب الأكاديمي؛ يعتقد المؤرخ الثقافي الهولندي من القرن العشرين يوهان هويزينجا أن “اللعب أقدم من الثقافة” واعتبر كل اللعب كنوع من الخبرة الفائقة.

يرى الباحثون المعاصرون اللعب كعنصر حاسم في تطوير دوائر الدماغ: من خلال تحديد القواعد والمعايير والنتائج المحتملة، تحصل أدمغتنا على أفضل تمرين.

عندما نشارك في لعبة ما، فإننا نستثمر بالكامل في ما نقوم به، ونستوعبه تمامًا. نتيجة لذلك، لا يتم فرض التعلم؛ لكنه يأتي كحاجة، حتى وإن كانت مطلوبة، من أجل تحقيق نتائج أعظم. كنا نتمنى أن نتبنى هذا التركيز، ونحن نستعد ونروج ونحقق تلك النتائج الجامحة وغير المتوقعة والتي انطوى عليها – عجيب!

 

هدف المؤتمر أيضًا، وبطريقة ما، إلى تغيير التوقعات. نتعرض في منطقة الخليج، وبانتظام لأرقى المنتجات وأكثرها صقلًا – من الأعمال الفنية إلى الهندسة المعمارية، من داميان هيرست إلى ريم كولهاس. بالمقابل جاء تصميم عجيب! فرصة لاحتضان نقاط البداية الفوضوية وغير المتوقعة للعملية الإبداعية – الحوادث السعيدة والروابط الغريبة الضرورية لممارسة الفن والتصميم. كان الهدف من الحدث هو تقديم المرح كمنهجية: منهج للتعلم والتحقيق والابتكار.

وأخيرًا، ومن وجهة نظر عالمية، بدا التوقيت مناسبًا لهذا النوع من النهج. تظهر تغطية الأحداث الجارية صورة لعالم يزداد استقطابًا (تباعدا)، وعلى الرغم من ترابطنا الرقمي غير المسبوق.

في تصميم عجيب!، أتيحت لنا الفرصة لتشكيل شبكات إيجابية ومبدعة ومتنوعة من الناس في الحياة الواقعية والوقت الحقيقي، من خلال تبادل الأفكار والخبرات والمهارات. إن الهوية الفريدة لجامعة فرجينيا كومنولث كلية فنون التصميم في قطر باعتبارها فرعًا أمريكيًا في الشرق الأوسط – ومزيجا من أكثر من خمسين جنسية بخلفيات ثقافية ودينية مختلفة – تجعلها الخلفية المثالية لمثل هذا التبادل.

مواضيع ذات صلة

error: Content is protected !!

Explore new perspectives on art and design from
our community and our international contributors

تعرف على معارضنا وفعالياتنا الحالية والسابقة