تواصل معنا
المعارض والفعاليات

سيموني موسكولينو

بقلم آنا نيجماتولينا​

اذا كنت من متابعي وسائل التواصل الاجتماعي، فربما تكون قد جربت الانغماس في فيديوهات الريلز والتيكتوكس والشورتس. توحي الطبيعة الإدمانية والنجاح الغزير لمحتوى الفيديوهات القصيرة هذه شيئًا واحدًا – هذا الشكل من الوسائط المستهلكة وجد ليبقى. يقدم العمل الفني لسيموني موسكولينو Moving Postcards نفس الطبيعة الجذابة: كانت هذه البطاقات البريدية الرقمية، وكما يصفها الفنان، ”أكثر من مجرد صور فوتوغرافية ومع ذلك، لا يمكن اعتبارها فيديو“. قاموا، ومن خلال مزيج من حلقات الفيديو الصغيرة وأجزاء الصوت، بالتقاط الحالة المزاجية والجو الخاص بلحظة معينة من الزمن – والتي هي في هذا العمل، مناخ قطر بين عامي 2010 و 2012. تهدف هذه التقنية المبتكرة إلى تغيير تجربة المشاهد وفن رواية القصص من خلال تحرير تفاعلي وغير خطي لمحتوى الفيديو.

يعرض مشروع البطاقات البريدية المتحركة مجموعة مختارة من بين مئات البطاقات البريدية التي عمل عليها كل من البروفيسور سيموني موسكولينو مدير برنامج الفن التأسيسي مع طلبة السنة التأسيسية الأولى من القطريين والمقيمين – و الذين التحقوا بجامعة فرجينيا كومنولث كلية فنون التصميم في قطر خلال تلك السنوات. بدأ المشروع كممارسة فضولية وشخصية أثناء رحلات سيموني إلى جميع أنحاء العالم، ليقوم بتطويرها لتصبح تقنية تعليمية، ويوضح سيموني: ”تمرينًا لتعليم الطلاب الانتقال من التصوير الفوتوغرافي إلى الفيديو وكيفية العمل مع الصوت من خلال القص والجمع بين العناصر المختلفة“. بتوسيع هذه الممارسة لتشمل الطلاب، تمكن سيموني من استكشاف قطر بعيون سكانها.

ويضيف: ”بدأت بتجربة هذه التقنية منذ عام 2004 تقريبا. عندما وصلت إلى الدوحة، تابعت اهتمامي بتصوير بطاقاتي البريدية المتحركة وتقديم أمثلة للطلاب. كنت جديدًا هنا وفضوليا“. طلب سيموني من طلابه أن يظهروا له جانبًا من قطر لا يستطيع استكشافه بنفسه. “أرني الأشياء التي لا يمكنني الوصول إليها، أرني الأماكن، أرني حياتك، أرني كل ما يمكنك مشاركته معي، أرني نظرتك إلى الدوحة وكيف تعيش فيها وماذا تفعل وكيف تستمتع بوقتك، وكيف تقضي الوقت مع عائلتك“.

مرت 10 سنوات منذ ذلك الوقت، والآن يتم عرض أجزاء من الدوحة لم تعد موجودة اليوم.

سيموني موسكولينو
تشغيل الفيديو
رد الطلاب ”بشجاعة لا يملكها سوى الطلاب“، وقدموا أعمالاً حميمية وقوية وآسرة. والآن، وبعد عشر سنوات، يقدمون كبسولة زمنية لحياة أبسط مع شعور بالحنين إلى الماضي. حلاقة شعر في صالون حلاقة، لحظات هادئة مع كبار السن في المجلس، فرز اللؤلؤ في محل للمجوهرات، طلب ساندويشات شاورما، دعوة أم – هذه بعض البطاقات البريدية التي تترك انطباعا لدى الجمهور وإحساسًا برؤية جزء أكثر خصوصية من قطر وثقافتها وشعبها.
تشغيل الفيديو
تشغيل الفيديو
Moving Postcards Project_Gilded Ghutra_2010-2012(1)
كان أول تنظيم لمجموعة من البطاقات في مؤتمر تصميم دوحة 2011، حيث تم تشكيل فيديو يعكس هوية المؤتمر. كان هذا المشروع أول تعاون لسيموني مع مايكل هيرشود، صديقه وشريكه في مبادرتهما ”سونيك جيل“. ”أردنا الحصول على مقطع صوتي محدد للفيديو، وطلبنا من جون بورو – والذي كان يقيم في الدوحة آنذاك – العمل عليه. جون موسيقي متعدد الاستخدامات متخصص في تجربة برامج وأجهزة الموسيقى الإلكترونية“. جاء هذا العمل قبل مشروع البطاقات البريدية المتحركة مباشرةً، وبطريقة ما فنحن نعتبره بداية سونيك جيل. قمنا بإضافة ذلك المقطع الصوتي لجون في ألبوم زكريت توثيقا لأهمية تلك التجربة“.

في عام 2012، اختارت مؤسسة الدوحة للأفلام عرض مشروع البطاقات البريدية المتحركة خلال مهرجان الدوحة تريبيكا السينمائي، وسمح لسيموني بتطوير المشروع إلى عمل فني. يقدم المشروع لمحات متحركة من المناظر الطبيعية والعادات لدولة من خلال عيون أولئك الذين يعرفونها بشكل أفضل. وهذا ما يفعله الفنانون على حد تعبير سيموني. فهم يترجمون الواقع ”إلى شيء آخر … ، أحيانًا يكون حرفيًا بعض الشيء، وأحيانًا يكون أكثر تجريدًا، ولكنك تقوم بترجمة تجاربك، بالطريقة التي تشعر بها وتلاحظ الواقع من حولك.“ تم عرض البطاقات البريدية المتحركة مع متاحف قطر في الرواق وكتارا وعرضت في برلين وسانت بطرسبرغ.

يواصل سيموني ومايكل هيرشود بحثهما واستكشافهما مع سونيك جيل، احتفالا بتفاعل الصوت والرسم تجاه جيل جديد من صناع متعددي التخصصات. ويتجلى ذلك في تعاونهما الفني ”أما بعد..“ في قلعة الكوت مع الأستاذ المساعد والفنان هدير عمر. قدم هذا العمل الفني رحلة غامرة لموقع التراث القطري من خلال إعادة مزج التسجيلات الصوتية والأضواء وعروض الفيديو.

Hadeer Omar + Sonic Jeel at Al Koot Fort ©Hadeer Omar
muscolino@
sonicjeel@
Simonemuscolino.com

سيموني موسكولينو بروفيسور مشارك ومدير برنامج الفن التأسيسي في جامعة فرجينيا كومنولث كلية فنون التصميم في قطر. هو أحد المبادرين في مختبر الصوت سونيك جيل. و هو مصمم متعدد التخصصات وصانع أفلام لديه ممارسات بحثية تركز على الثقافة السمعية والبصرية والوسائط الزمنية. شغل سيموني منصب أستاذ زائر ومستشار فيديو في معهد التصميم التفاعلي Ivrea، حيث كان أيضًا أحد قادة مشروع e1 (وحدة المعارض)، وهي وحدة تصميم نشطة في مشاريع مختلفة للعملاء من القطاعين العام والخاص. شارك سيموني في تأسيس مختبر التصميم التفاعلي، وهي شركة مقرها ميلان تعمل في التقاطع بين التكنولوجيا والتصميم. قام بالتدريس في جمعية الهندسة المعمارية بلندن، وأكاديمية NABA للفنون الجميلة في ميلان، ومعهد ستريلكا في موسكو، وكلية فنون التصميم IED في روما، و أكاديمية دوموس بميلان، وجامعة فاخوششول للعلوم التطبيقية في دوسلدورف. تم عرض أعماله الفنية في أماكن مثل بينالي البندقية، وميلانو ترينالي، ومتحف فيكتوريا وألبرت في لندن، NYC WantedDesign ، ومتحفProvidence RISD ، Kraftwerk برلين ، ومانيج سنترال سانت بطرسبرغ، وبينالي بكين للهندسة المعمارية، ومحطة مطافئ مقر الفنانين في الدوحة، و معرض الرواق في الدوحة.

مواضيع ذات
صلة

السلاسل الموازية

السلاسل الموازية

السلاسل الموازية

سابا تاج

السلاسل الموازية

عدد رقم
5

تأملات محلية

سبتمبر 2022–يناير 2023
error: Content is protected !!

Learn about our open and past events

Explore new perspectives on art and design from
our community and our international contributors

تعرف على معارضنا وفعالياتنا الحالية والسابقة