تواصل معنا
المعارض والفعاليات

هذا العالم المكسور: قادر عطية

بقلم ماريسا براون

Art Critic Mathaf Doha Kadeer Attia

تأملات للناقدة والمؤرخة الثقافية ماريسا براون – معرض ”قادر عطية: عن الصمت“ في متحف: المتحف العربي للفن الحديث في الدوحة.

تخيل للحظة، يوم القيامة، يوم البعث، نهاية الزمان … – أي ما تريد تسميته، يوم الحساب، عندما يتم تقييم كل أعمال البشرية وإبداعاتها من قبل قوة أعلى. في القرن الخامس عشر الميلادي في إيطاليا، كان هذا محط اهتمام عدد من الفنانين أمثال مايكل أنجلو، الذي قدم في كنيسة سيستين رؤية مرعبة لهذه اللحظة، حيث ظهرت مئات الجثث في حالة من القلق والخوف لأن مصيرهم بيد الآلهة. بعد ذلك، انتقل الفنانون في اتجاهات أخرى: حياة المحكمة، والصور، والمناظر الطبيعية ومناظر المدينة، والمعارك التاريخية والأبطال، والتجريد، والتحريض من أجل التغيير الاجتماعي، وحتى الثورة. و الآن، نجد أنفسنا نفكر في النهاية مرة أخرى، ونطرح أسئلة مألوفة حول الذنوب والخطايا والأحكام والخلاص.

هناك العديد من الفنانين والكتّاب البصريين الذين يستكشفون ملامح هذا المشهد الوجودي (حتى أن هناك نوعًا جديدًا بالكامل من الأدب الواقعي الإبداعي، مذكرات المناخ) ، ولكنني لا أعتقد بوجود أي شخص أفضل من قادر عطية على التحقيق في كل تناقضات الإنسانية بجدارة، وبأسلوب الدفاع تقريبًا، يقدم أدلة على ما هو ضدنا ودفاعاتنا في نفس الوقت.

ينشغل قادر عطية بالتاريخ وتمسكه بالحاضر والمستقبل.

ماريسا براون
Installation Contemporary Art Doha Kader Attia Mathaf
Kader Attia, 'Ghost', 2007, aluminium foil, variable dimensions. Installation view at Mathaf: Arab Museum of Modern Art, Doha. Collector, Le Tri Postal, Lille, 2011-2012. Image courtesy: Marisa Angell Brown

Top: 'Chaos + Repair = Universe', 2014, mirror fragments, metal wires, approx. 60 cm (diameter). Installation view at Mathaf: Arab Museum of Modern Art, Doha. Private Collection, Switzerland. Image courtesy: Marisa Angell Brown
قادر عطية: “عن الصمت” في متحف – المتحف العربي للفن الحديث هو عبارة عن استعراض منتصف العمر تقريبًا لأعمال هذا الفنان الفرنسي الجزائري، ويتضمن عملين فنيين جديدين تم تكليفه بهما خصيصا للمعرض يؤكدان أهميته اليوم كفنان. ينتشر المعرض عبر ما يقرب من عشرة صالات عرض في طابقين من متحف ويستمر لمدة خمسة أشهر تقريبًا، مما يجعل منه حجر أساس صغيرا يحقق نجاحا كبيرا لهذا المتحف. يبدأ المعرض مباشرة في بهو المتحف مع عرض لفيديو مدته دقيقتين، برج روبسبير 2018 – La Tour Robespierre (2018)، والذي يُظهر واجهة السكن الخرسانية في ضواحي باريس حيث نشأ الفنان، طابقًا تلو الآخر، من الأسفل إلى الأعلى، الكاميرا مثبتة على طائرة بدون طيار تحوم بالقرب من شرفات السكان بحيث يمكننا رؤية المكانس والنباتات المنزلية والدراجات والفوانيس الورقية وأحيانًا الأكياس البلاستيكية التي تعلق في درابزين الشرفة، وهي تتحرك في الهواء. جميلة وغير مستقرة في آن واحد، جوهرية ولكن يمكن إزالتها.
Installation Contemporary Art Doha Kader Attia Mathaf
Kader Attia, 'La Tour Robespierre', 2018. Installation view at Mathaf: Arab Museum of Modern Art, Doha. Image courtesy: Marisa Angell Brown
العمارة الحديثة هي موضوع متكرر في أعمال قادر عطية، وتظهر جلية في الغرفة المجاورة في المعرض أيضًا. سلسلة مستمرة من صور بتقنية الكولاج من سلسلة “اتباع علم الأنساب الحديث – Following the Modern Genealogy، (2012 – 2021)، تترابط القواطع بين الأبراج الخرسانية الحديثة ومهندسيها مع مساكن أفريقية أنيقة من الطوب اللبني. تظهر العمارة مرة أخرى في واحدة من الأعمال الفنية الأخيرة في المعرض، جدارية بدون عنوان (2021)، وهي دراسة تجريدية كبيرة لمناشير كثيفة مستطيلة رسمت مباشرة على جدار المعرض، لتذكّر بالمدينة الحديثة وأنظمة التحكم الرائعة فيها. وقد قال قادر عطية إن عمله يتعامل مع “جماليات وأخلاقيات الاستعمار”، والهندسة المعمارية الحديثة تتعامل مع هذين الأمرين في وقت واحد. كما أن أعماله تعمل على تفكيك الخطوط التخيلية بين “الماضي” الاستعماري والحاضر، لارتباطها بالمدن الاستعمارية المخططة للقرن العشرين والإسكان الاجتماعي المعاصر في الغرب: بلدان مختلفة، ولكن نفس السكان. ويقول عطية لم ينتهي الاستعمار بعد، لقد غيّر مواقعه فقط. الأبراج الحديثة تروي الحكاية.

ينشغل قادر عطية بالتاريخ وتمسكه بالحاضر والمستقبل. في هذا، هو جزء من موجة من الفنانين المعاصرين الذين يرون أن عملهم ليس التاريخ فحسب، بل التأريخ – لا يهدف العمل إلى تمثيل اللحظات التاريخية أو الأشخاص، مثل لوحات التاريخ في القرن التاسع عشر، ولكن نقد الطريقة التي كتب بها التاريخ، وتقديم تاريخ مضاد جديد يتضمن من منظور – وكما يصفه: “الناس من المستعمرات السابقة … الذين يكافحون ضد الإذلال”.

هذه مخاطر كبيرة، وأحد أحدث قطع عطية تلقي بقنبلة يدوية في المحادثات الجارية حول التاريخ الاستعماري ورد الحقوق. يحتل Object’s Interlacing (2020) جاليري كاملاً. نرى هناك، فيلما وثائقيا- فيديو يتكون من مقابلات مع خبراء في المتاحف والتراث يتحدثون عن إعادة الغرب للقطع الأثرية الأفريقية ويتم عرضه على جدار أبيض في غرفة مظلمة لجمهور يتكون من حوالي عشرين قناعًا أفريقيًا. يتم تثبيت الأقنعة على قواعد بيضاء بسيطة بحيث تكون رؤوسهم على بعد حوالي ستة أو سبعة أقدام من الأرض. تم تثبيت جهاز العرض بحيث تخترق ظلال الأقنعة الفيلم أثناء تشغيله. تم وضع صف من الكراسي أمام الصف الأول من الأقنعة مباشرة، بالقرب من الشاشة وبشكل غير مريح: اجلس، وستشعر على الفور بأن أسلافك يراقبونك من الخلف، وأعينهم على الشاشة وعلى ظهرك، مما يجعلك جزء من تاريخ السرقة والعنف الاستعماري. هو أمر مزعج، لكن يوضح قادر عطية وجهة نظره: لا يوجد متفرجون، فكلنا ممثلون. هناك قطع أخرى في المعرض تتناول الصدمات والفقدان. إحدى التركيبات التي تم إنشاؤها لهذا المعرض، عن الصمت (2021)، والتي تشغل أيضًا جاليري كاملاً، وتضم ما يقرب من خمسين ذراعاً وساقاً ويداً وأقداماً صناعية معلقة من السقف، وكثير منها متسخ ومهترئ من الاستخدام. يضع Untitled (2017) مضخة واحدة بكعب عالٍ وحذاء أكسفورد واحد أمام مرآتين عموديتين يواجهان بعضهما البعض، مما يخلق وهمًا بصريًا عند رؤيته من بعيد. التأثير مؤلم، يشبه العثور على أحذية الأشخاص المفقودين بين الأنقاض بعد الزلزال.
Installation Contemporary Art Doha Kader Attia Mathaf
Kader Attia, 'On Silence', 2021. Installation view at Mathaf: Arab Museum of Modern Art, Doha. Image courtesy: Marisa Angell Brown
Installation Contemporary Art Doha Kader Attia Mathaf
Kader Attia, 'Untitled', 2017. Installation view at Mathaf: Arab Museum of Modern Art, Doha. Image courtesy: Marisa Angell Brown
على مدى العقد الماضي، تمت دعوة قادر عطية لعرض أعماله في (dOCUMENTA (2012، بينالي البندقية (2017)، بينالي الشارقة (2017)، بينالي غوانغجو (2018)، وبينالي شنغهاي (2019). كما تم تضمين أعماله في المعارض الرئيسية في تيت مودرن، ومركز بومبيدو ومتحف غوغنهايم. في عام 2021، تم تعيينه أمينًا لبينالي برلين المرموق، وهو الآن جزء من الفنانين المعاصرين الذي يمثلهم جاليري ليمان موبين. يستمر نجم الفنان عطية في الارتفاع – ربما لأنه لا يوجد فنان معاصر يمارس اليوم أعماله وبشكل فعال للغاية يبحث في قضايا اليوم السياسية من الدرجة الأولى. نحن البشر، فمنا بأشياء فظيعة ومفجعة لبعضنا البعض ولعالمنا – ومع ذلك … نرى في أعمال قادر عطية بصيص أمل تفتح إمكانية الخلاص.

marisa-angellbrown.com

ماريسا براون مؤرخة فنية ومنسقة معارض لها اهتمامات بالفن العام والعمارة والمدن والحفظ والعدالة المكانية. تعمل ماريسا براون على إدارة وتنظيم منتدى حمد بن خليفة للفن والثقافة الإسلامية في جامعة فرجينيا كومنولث كلية فنون التصميم في قطر منذ عام 2008، وتقوم بتدريس عدد من المقررات في دراسات المتاحف والتاريخ العام والحفظ في جامعة براون. ظهرت كتاباتها في العديد من المنشورات منها آرت نيو إنجلاند، بيرسبكتا، المباني والمناظر الطبيعية، مجلة متحف جامعة رود آيلاند للتصميم، ومجلة بروفيدنس، وتمت تغطية معارضها ومشاريعها العامة من قبل كل من متروبوليس، السجل المعماري، مجلة سميثسونيان، أسوشيتد برس، وراديو رود آيلاند العام. حصلت ماريسا على شهادة الدكتوراه في تاريخ الفن من جامعة ييل، وماجستير في التاريخ من جامعة شيكاغو، وبكالوريوس في الدين من جامعة برينستون. وهي عضو في اللجنة التنفيذية لجمعية دراسات التراث النقدي، ومجلس مراجعة الولاية لمكتب المحافظة التاريخي وفي مجلس إدارة جمعية ترميم المنازل في ولاية رود آيلاند. تعمل ماريسا براون بانتظام في لجان التصميم في مدرسة رود آيلاند للتصميم، كما عملت في لجان المراجعة في خدمة المنتزهات القومية والصندوق الوطني لحفظ التاريخ. للتواصل معها عبر حسابها على تويتر marisa_angell@.

kaderattia.de

وُلد قادر عطية في بلدة دوغني شمال باريس عام 1970، ونشأ متنقلاً بين الجزائر وفرنسا. تخرّج من كلية دوبيريه في العاصمة الفرنسية عام 1993، وكلية ماسانا في برشلونة عام 1994، والمدرسة الوطنية العليا للفنون الزخرفية في باريس عام 1998، قبل أن يمضي عدة سنوات في كلٍّ من الكونغو وأمريكا الجنوبية.

يستخدم عطية في أعماله خامات ووسائط متعددة مع إحالات لمفاهيم نظرية ومواد أرشيفية تستقصي الأنظمة الفكرية والأيديولوجيات. سَبْره لكينونة كل ما هو ماديّ وغير ماديّ في الحضارات التقليدية يأتي ليطرح أسئلة بخصوص أشكال الإرث الاستعماري في مجتمع اليوم والتي تُبدِّل سرديات التاريخ وتزعم امتلاك ما ليس لها. كما تُسلّط أعمال عطية الضوء على قضايا معاصرة، ولا سيما الهوية الثقافية والهجرة والنوع الاجتماعي والسياسة.

من بين المعارض الفردية الأحدث التي أُقيمت للفنان “قادر عطية: تذكُّر المستقبل”، متحف الفنون، زيورخ (2020)؛ “متحف المشاعِر” (غاليري هايوارد)، لندن (2019)؛ “تنمو الجذور في الإسمنت أيضاً”، متحف الفن المعاصر، فيتري سور سين (2018)؛ و”إصلاح. 5 فصول”، معهد كونست فيركيه للفن المعاصر، برلين (2013). كما ساهم في العديد من المعارض الجماعية، منها: “مشارَكة غامضة”، متحف شانغهاي مينغ للفن المعاصر، شانغهاي (2020)؛ “عالَمنا يحترق”، متحف قصر طوكيو، باريس (2020)؛ و”عندما يمنعك الوطن من البقاء. الهجرة في الفن المعاصر”، معهد الفنون المعاصرة، بوسطن (2019)؛ الدورة 12 لبينالي غوانجو (2018)؛ “فيفا آرت فيفا”، الدورة 57 لبينالي البندقية (2017)؛ “تماوُج”، الدورة 13 لبينالي الشارقة (2017)؛ “المدينة في ضوء النهار الأزرق”، داك آرت 2016، الدورة 12 لبينالي داكار للفن الأفريقي المعاصر (2016)؛ “قوس قزح في الظلام”، مؤسسة سالت غلاطة، إسطنبول (2014-2015)؛ والدورة 13 لمعرض دوكيومنتا، كاسل (2014–2015).

أسَّس عطية في باريس عام 2016 فضاءً للحوار وتبادل الخبرات يهتم بتفكيك الفكر الاستعماري، ويُركز على الإعلاء من شأن أصوات الفنانين والمفكرين المهمَّشين. كما نال جائزة مارسيل دوشامب عام 2016، وجائزة خوان ميرون عام 2017؛ وجائزة يانغهيون الفنية عام 2017، وجائزة أبراج كابيتال للفنون عام 2010، وجائزة بينالي القاهرة عام 2008. يُقيم قادر عطية ويعمل متنقلاً بين ألمانيا وفرنسا.

تخرج كميل زكريا بدرجة البكالوريوس في الفنون الجميلة من جامعة NSCAD في هاليفاكس كندا عام 1997 وبكالوريوس في الهندسة من الجامعة الأمريكية في بيروت في عام 1985. يقوم كميل زكريا، وباستخدام التصوير الفوتوغرافي والتركيب الضوئي والكولاج، بأعمال حول الهوية والنزوح، مما يعكس رحلة حياته الخاصة. عُرضت أعماله في بينالي البندقية للفنون والعمارة في عامي 2010 و 2013، وفاز بجائزة الأسد الذهبي في البحرين عام 2010. كما عرضت أعماله في متحف فيكتوريا وألبرت، والمتحف الكندي للحضارة، وفي FotoFest عام 2014، ومتحف Quai Branly، ومتحف ألبرت كان، ومعرض نوفا سكوشا الفني، ومتحف فلوريدا الوطني، ومركز ويتشيتا للفنون، ومتحف الشارقة للحضارة الإسلامية، وتشوبي ميلا، وبينالي الشارقة، ومركز إثراء الثقافي ومتحف البحرين الوطني. تعتبر أعمال زكريا جزءًا من المجموعات العامة في LACMA، والمتحف الكندي للحضارة، ومتحف فيكتوريا وألبرت، والمتحف السويسري للتصوير الفوتوغرافي ومتحف كلاريندا كارنيجي، ومركز ويتشيتا للفنون، ومركز إثراء الثقافي، ومتحف البحرين الوطني، ومؤسسة بارجيل للفنون، ومؤسسة جميل، ومركز دبي المالي العالمي، ومركز الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة للثقافة والبحوث، ومعرض الفنون بجامعة سانت ماري.
عدد رقم
2

تذكّر الوطن

نوفمبر ٢٠٢١–فبراير ٢٠٢٢
error: Content is protected !!

Learn about our open and past events

Explore new perspectives on art and design from
our community and our international contributors

تعرف على معارضنا وفعالياتنا الحالية والسابقة